الخميس، 24 يناير، 2013

فنجان قهوة

في المنزل جلس كعادته في مكتبه امامه الاوراق 
والدفاتر ،نادي عليها :احضري لي فنجان القهوة 
اجل فنجان قهوته الذي لا يتغير ميعاده ككل شيء في هذا لمنزل !

جاءت تمشي بخطوات متثاقلة تحمل فنجان القهوة 
ووضعته امامه  لم  يلتفت اليها ولا حتي بكلمة شكر ..خرجت 
ثم القت بنفسها علي الكرسي المقابل لباب مكتبه كمن تريد ان تلقي بالهموم 
  ثم انتبهت ....
انها لم تغلق الباب من ورائها ،لماذا لم يطلب منها ذلك ؟!
ففي كل مرة يطلب منها ان تغلق الباب من خلفها ،كأنه يريد 
ان يتناسها هي وعالمها بالخارج ...حتي هي لم تفعله من نفسها ولم تقم لتفعله
كأنها اصبحت تنفذ ما يطلب منها فقط ،اصبحت تتحرك تبعا لاوامره

ظلت جالسة تنظر اليه نظرة شاحبة وهو يحتسي فنجان القهوة
ونظرت الي الخطوات التي تفصلها عن مكتبه انها قصيرة ،
ولكنها شعرت داخل روحها 
ان المسافة التي تفصلها عنه اصبحت اكبر بكثير .....
 
شعرت ان روحها هي التي في الفنجان ...اجل 
هاهو يحتسيها ببطء كمن يتلذذ في سحب انفاسها دون اهتمام ويطلب منها المزيد !!
ياالله ... انها تشعر بمرارة تلك القهوة في حلقها كمرارة حياتها معه 
حتي تلك الايام الجميلة التي عاشاها معا ذابت حلاوتها 
كما ذابت ملعقة السكر في القهوة وطغت مرارتها عليها 
وتساءلت في نفسها : هل يمكن ان يتوقف عن رشف روحي ؟!ان  يشعر بما في داخلي من اوجاع ....؟!

وأفاقت علي صوته يناديها :اريد فنجانا آخر .....            
 

هناك 11 تعليقًا:

faroukfahmy58 يقول...

العزيزة زيزى
صحيح انتى وحشانى قوى ووحشنى اكتر ما يسطره قلمك الجذاب
حقا كما ذكرتى وهو يحتسى القهوةيسحب روحها فى كل رشفه ولم يكتف بما ارتشفه فى الفنجان الاول بل طلب المزيد حت ينهى عليها كاملا
جفاء العشرة فيه مرارة وكدارةوخراب ودمار ويولد امورا بعيده كل البعد عن المسلك الانسانى
زرينى زيزى فمدونتى فى حاجة الى ضيافتك
الفارةق

شمس النهار يقول...

خليتيني احب القهوة :)

habiba يقول...

أجدت التعبير
مشــهد يتكرر للأسـف أمامنا
ربما عليها أن تفرح أنه مازال يحتاج إليها :(
تحياتى لك :)

ليلى الصباحى.. lolocat يقول...

اريد فنجانا اخر
ومع كل حرف بسؤاله فنجان اخر اخذتها الفكرة وقتلتها الظنون الف مرة
هل يريد فنجانا اخر ام يريد حبيبة اخرى سواها ؟!!!

سلمت اناملك يازيزى رائعة وفكرتها واقعية
بارك الله فيك اختى الحبيبة وتحياتى بحجم السماء

غاده عيسى يقول...

مساء المحبه والخير غاليتى ..ربما بين اسطرك قرات ما يعانى منه الكثيرين حين يصبح كل شى باهتا وبلا روح لكننى قراته بطريقه مختلفه وراقيه ربما انك استطتعتى ان تنجحى فى التشبيه ..راقنى حرفك عزيزتى

منجي بـــــــــــــاكير يقول...

جميل و منعش حرفك كما القهوة !

/ الزّمن الجميل فضاء للإستراحة من عناءات السّفر في الأيام تدعوك لتصفّح ورقاتها و ترك بصماتك ، شكرا لجميل التفاعل
http://zaman-jamil.blogspot.com/

ظلالي البيضاء يقول...

الأخت الكريمة زيزي ..
بدايةً أعتذر لطول غيابي ليس عنكم فحسب بل عن معظم المدونات بسبب كثرة الأشغال بالنظر لأوضاع بلادنا ولعدم توفر النت غالباً إلا في وقت العمل في الشركة التي أعمل بها ..
؛
عندما تغدو الحياة روتينية ويمر الزمن فإن جذوة الحب تخبو وتكاد تنطفئ شعلتها .. لذلك لا ينبغي أن نترك حياتنا يتحكم بها الروتين بل يجب أن نجدد علاقاتنا الرومانسية بكلمة طيبة أو باقة ورد لطيفة أو هديةٍ تسقي شجرة الحب بماء الحياة ..
دمت بألف خير .. مع التحية الطيبة ..

أحمد أحمد صالح يقول...

مساء الخير أستاذة زيزي.
بداية، وإن كنت محتار كيف أبدأ!، تصفحت المدونة وقرأت الكثير من تدويناتك وتوقفت هنا عند أخر ما نشرتيه.
أولا: أريد أت أعتذر عن سوء الفهم والخطأ الذي حدث مني. وأرجو ان تقبلي إعتذاري.
ثانيا: ربما أقوم بالكتابة ولكني أعتبر أن مهمتي الأولي هنا في عالم التدوين هي القراءة والمتابعة. ربما تعرفت على مدونتك مؤخرا في فترة أعتقدني لا أملك فيها وقت لأي شئ مما سيعقوني عن متابعة الكثير. ولكن حتما سيأتي الوقت الذي نجد فيه فرصة أكبر للقراءة والمتابعة.
ثالثا: أظنني لست في حاجة لمدحك فالروعة لا تمدح، وكذا أظنك لستِ في حاجة لمدحي. ولكن ما اعتدت عليه مع معظم الرائعين الذين اتابعهم هو الحوار وإبداء رأي ورؤيتي لما كتبوا. وأتمنى أن يسعفني الوقت هنا وأستطيع قراءة كتاباتك والتعليق عليها كما أريد.
رابعا: أشكرك على المتابعة وعلى كلماتك الطيبة. وأعيد لكِ إعتذاري وتأسفي.
..
كل التحية

ṀiŜs.ĴŋỘộЙ يقول...

الله الله
ابداع ياقمر
كلمات مختصره شيقه
وفيها كم هائل من الشعور
لحظات تحمل الكثير من التفكير
تسلم الايادي يارب
وانتي كمان وحشتيني ياقمر ^_^

شاب فقرى يقول...

وتساءلت في نفسها : هل يمكن ان يتوقف عن رشف روحي ؟!ان يشعر بما في داخلي من اوجاع ....؟!


لا أحد يتوقف عن إيلامنا

وكأن قلوبنا خلقت ليحرقها من نحبهم حقا

سحقا لهم

ولكنهم مازالوا فى قلوبنا الحمقاء


تحياتي لك

وإلي زيارة أخري وتعليق آخر

وملحوظة بس : القهوة من المشروبات اللى بحس إن ليها روح فعلا

بعيد عن روح الوجع فى القصة

تحياتى مرة أخري

كريم
شاب فقري

محمد الجرايحى يقول...

وضعنا قلمك المبدع أمام حالة إنسانية بكل دقة فى الوصف والتفاصيل حتى أصبح المشهد كائناً حيا يتحرك أمام القارئ

تحياتى وتقديرى