الجمعة، 22 يونيو، 2012

لماذا اعيش ؟

كنت جالسة اتساءل مع نفسي
لماذا اعيش ؟!
ففكرت قليلا بالتأكيد ليس لكي ااكل واشرب وانام 
بالتاكيد انني خلقت لشيء اهم من ذلك 
اجل انا اعرف ان الله خلقني لكي اعبده واعمر هذه الارض
ولكني حقا اعيش لما خلقت من اجله ؟!
ام انني اتحرك هكذا عبثا في هذه الحياة ؟!
هل كل سنوات عمري التي مضت لم افعل بها شيئا مفيدا ؟
هل لو مت الآن وسئلني الخالق عز وجل 
ماذا فعلت بالعمر الذي منحته لكي 
اانفقتيه فيما يفيد ام فيما يضر ؟
هل ستكون هذه الايام علي حسرة وندامة ...
ام ماذا ....
ولكني يجب ان اتوقف عن الاسئلة واراجع نفسي و
أبدأ من جديد 
اجل يجب ان ابدأ من جديد 
لكي لا اكون انا الخاسرة في النهاية 
لذلك يجب ان يكون لدي هدف او بالاحري اهداف 
محددة اعيش من اجلها 
وهي ذات الاهداف التي خلقني من اجلها الله 
اللهم اعني علي ذلك 
فأنا لا املك الا الدعاء لكي يعينني الله علي ذلك
"اللهم اعني ان اعيش في هذه الحياة لما خلقتني من اجله وكيفما تريد 
يا الله  وان تكون حياتي ومماتي لك يارب العالمين 
اللهم احيني حياة طيبة وامتني ميتة طيبة واجعلني من الصالحين 
امين يا ارحم الراحمين"

الأربعاء، 20 يونيو، 2012

ومازالت تتساءل ؟!

اصبحت متعودة علي الجلوس بمفردها
وكانت لا تعرف السبب غير انها تشعر 
بأن جميع من حولها لا يفهمها ولا يشعربها
لذلك آثرت الجلوس بعيدا عن الجميع
فأصبح الكثير يصفونها بالانطوائية 
غير انها ليست كذلك فهي تحب الناس وتحب التعرف علي الاشخاص 
ولكنها تخاف من التقرب اليهم ....!!
وهذا الشيء ليس طبيعي بها ولكنه حدث لها بسببه.!!
اجل كان هو السبب ! كان يمثل لها كل شيء 
كانت تحبه وكان يقول لها انه يحبها اكثر من كل شيء
ولكن كل تصرفاتها كانت لا تعجبه ..
وكان دائما لا يفهمها بالشكل الصحيح 
رغم انه كان يقول لها ان من يحب شخصا يجب ان يفهمه
سوف تتساءلون ولماذا لم تفهمه هي ؟؟!!
لقد كانت تفهمه جيدا ولكنه كان يريد منها اشياء عكس مبادءها 
فهي كانت تريد ان ترضي الله ولا تغضبه حتي يتمم الله لها علي خير 
ولكنه كان يفهم ذلك علي انها لا تحبه ويتهمها انها بلا مشاعر
ياااااالله ....اهذا جزاءها فهي تحبه اكثر من نفسها بل تخاف عليه من غضب الله
وهي لا تصدق انه لا يفهم ذلك 
دائما ما كانت تقول له اصبر لكي يكرمنا الله بالحب الذي يدووم
فهي تثق بان من ترك شيئا لله عوضه خيرا منه 
نعم كانت بداخلها ذات المشاعر التي بداخل كل الفتيات ولكنها 
كانت دائما تقول لنفسها يجب ان يرضي عنا الله 
وتقاوم ما بداخلها
ورغم ان صديقاتها كانوا يصفونها بأنها ليست رومانسية وانهم 
يقولون كلمات الحب لمن يحبون ويعيشون في سعادة
ولكنها رومانسية جدا ولكنها كانت تتساءل ما هي الرومانسية في 
نظركم ان نغضب الله عز وجل ببعض كلمات 
وفي النهاية قد تكون غير حقيقية ...؟!
لا ...الرومانسية هي الحب  فيما حلله الله
اليس المفروض ان هذا الكلام صحيح ..؟؟!
ولكنه للاسف لم يكن بالنسبة له كذلك 
لقد تركها وحدها ولم يهمه ما كانت تقول له 
لققد وجدت نفسها هي المخطئة في النهاية 
والجميع علي حق ....!
لذلك اعتزلت الناس 
ولم تعد تريد الاقتراب من احد
رغم انها تعرف ان ما تفعله صواب 
ولكن ما حولها يشعرها بالجنون 
لدرجة انها وصفت نفسها بالغباء
ولكنها مازالت تتساءل ...
هل انا مخطئة والجميع علي صواب ؟
ام انا مصيبة في المكان الخطأ ؟ 

السبت، 2 يونيو، 2012

مخنوووقة وحتجنن

هو ايييه اللي بيحصل بالظبط !!!!؟؟؟؟
انا خلاااص مبقتش فاهمة حاجة يا بلد 
يعني ايه شفيق يفوز في الانتخابات 
وبعدين النكتة الاكبر ان علاء وجمال براءة 
والشرطة بريئة 
والعادلي ياخد مؤبد 
انا مش بتهم شرف القضاة 
بس نفسي افهم مين اللي قتل الشباب والناس اللي ماتت في الثورة ؟!
بجد نفسي افهم حاجة 
انا صحيح مفيش حد مات من عيلتي في الثورة 
بس انا حاسة باهالي الشهداء 
انا لما سمعت الحكم عيطت
انا قلبي موجووووع اووي
ونفسي اصرخ واقووول كفاااااااية 
بس اقوول لمين ؟؟!!
لشعبي الي اختار شفيق 
ولا للقضاء اللي واثقة فيه 
والمتهمين طلعوا براءة
يعني الحرامي الشاطر يقدر يسرق وينهب ويعمل اللي عاوزه 
في البلد والناس الغلابة اللي هما احنا 
بشرط ميسبش وراه دليل ولا تسجيلات صوتية ولا مرئية 
وان شاء الله حياخد براءة
يعني احنا بعد اللي بنعمله في نفسنا 
تفتكروا نستاهل مين يحكمنا ؟؟!!
وفي الاخر مش قادرة اقوول غير رحمتك يااااارب
"اللهم إنا نشكو إليك ضعف قوتنا، وقلة حيلتنا، وهواننا على الناس يا أرحم الراحمين أنت رب المستضعفين وأنت ربنا إلى من تكلنا إلى بعيد يتجهمنا أم إلى عدوٍ ملكته أمرنا إن لم يكن بك علينا غضبٌ فلا نبالي، ولكن عافيتك هي أوسع لنا، نعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة من أن يحل بنا غضبك أو ينزل بنا سخطك لك العتبى حتى ترضى ولا حول ولا قوة إلا بك."